مرض هشاشة العطام

اذهب الى الأسفل

مرض هشاشة العطام

مُساهمة  noeeleesa في الخميس يوليو 30, 2009 8:43 pm

ما هي هشاشة العظام؟
هشاشة العظام هي أحد أمراض العظام. وهو تعبير يطلق على نقص غير طبيعي واضح في كثافة العظام كمية العظم العضوية وغير العضوية) وتغير نوعيته مع تقدم العمر. العظام في الحالة الطبيعية تشبه قطعة الإسفنج المليء بالمسامات الصغيرة. وفي حالة الإصابة بهشاشة العظام يقل عدد المسامات ويكبر وتصبح العظام أكثر هشاشة وتفقد صلابتها ، وبالتالي فإنها يمكن أن تتكسر بمنتهى السهولة. والعظام الأكثر عرضة للكسر في المرضى المصابين بهشاشة العظام هي الورك والفخذ ، الساعد - عادة فوق الرسغ مباشرة - والعمود الفقري

صورة مكبرة لعظام إمرأة في الثلاثين من عمرها


صورة مكبرة لعظام إمرأة في الستين من عمرها


وهذه الكسور الني تصيب عظام فقرات العمود الفقري قد تجعل الأشخاص المصابين بهشاشة العظام ينقصون في الطول ، وقد تصبح ظهورهم منحنية بشدة ومحدبة.
وفي كل سنة ، يتعرض العديد من الأشخاص المصابين بهشاشة العظام لحدوث كسور في الورك أو الساعد بمجرد السقوط ، وآخرون قد يتعرضون لتلف العظام في ظهورهم لأسباب بسيطة قد لا تزيد عن الانحناء أو السعال. تخيلي كيف أن عظامك التي سندتك طوال حياتك تصبح من الهشاشة بحيث أنها تنكسر لمجهود بسيط مثل السعال.
وهشاشة العظام تنشأ عادة على مدى عدة سنوات ، إذ تصبح العظام تدريجيا أكتر رقة وأكثر هشاشة. وهذه هي الفترة قبل أن يحدث تلف شديد وقبل أن تنكسر العظام التي فيها نحتاج فعلا أن نحدد الأشخاص المصابين بهشاشة العظام، لأنه توجد الآن طرق للعلاج. وحيث أن مرض هشاشة العظام من الأمراض الصامتة والتي قد تنشأ بدون ألم وأول أعراضه هو حدوث الكسور ، لذلك فإنه من الضروري جدا أن نبني عظاما قوية في شبابنا ، ونحافظ عليها مع تقدم العمر. ويجب أن تعرفي ما إذا كنت معرضة للإصابة بهشاشة العظام ، حتى يمكنك اتخاذ الخطوات التي قد تمنع حدوث هذا المرض أو - بالتعاون مع طبيبك - لتوقفي تقدمه.

كيف تحدث هشاشة العظام؟



إن عظامنا تتقوى في مقتبل حياتنا ، عندما نكون في مرحلة النمو ، وهي تصل عادة إلى أشد قوتها في أواخر سن المراهقة أو في العشرينات من العمر. بعد هذا الوقت ، تبدأ العظام بالترقق تدريجيا وتصبغ أكثر هشاشة طوال الجزء المتبقي من عمرنا. ويمكن للأطباء أن يحصلوا على مؤشر جيد لقوة العظام بقياس الكثافة العظمية ، والذي يمكن إجراؤه بواسطة اختبار بسيط يشبه الأشعة السينية. والشكل أدناه يوضح أن الكثافة العظمية تصل إلى أعلى مستوياتها في العشرينات من العمر (وهذه تسمى ذروة الكتلة العظمية) ثم تنقص بعد ذلك. وعلى الرغم من أن بعض الفقد العظمي هو جزء من عملية الشيخوخة الطبيعية ، فلا ينبغي أن تصبح العظام هشة جدا حتى أنها لا تتحمل إجهادات الحياة اليومية العادية. فعندما يصاب الإنسان بهشاشة العظام ، فإن قوة عظامه تنقص إلى الدرجة التي فيها يصبح أكثر عرضة لحدوث الكسور بشكل تلقائي لمجرد التعرض لإصابة بسيطة.


ومخاطرة حدوث هشاشة العظام لدى أي إنسان تتأثر بكمية الكتلة العظمية المتكونة إلى حين وصول هذا الإنسان إلى ذروة كتلته العظمية ، وكمية الكتلة العظمية تنقص مع تقدمنا في السن ، فإن مخاطرة حدوث هشاشة العظام تكون أعلى في الأشخاص المسنين.

ولكن هذه ليست القصة بأكملها، فهناك عدة عوامل أخرى تؤثر بشكل جوهري على السرعة التي يفقد بها الإنسان كتلته العظمية ، وهذه أشياء هامة يجب أن تؤخذ في الاعتبار عندما تحاولين تقييم مخاطرة حدوث هشاشة العظام لديك.

هل يوجد عوامل مخاطرة أخرى في الرجال والنساء؟



بالإضافة إلى ظروف نقص إفراز الإستروجين ، توجد عدة عوامل تزيد من مخاطرة إصابتك بهشاشة العظام . بعض هذه العوامل أهم من غيرها ، ويمكن أيضا أن تكون آثارها تراكمية بحيث أن الأشخاص الذين لديهم عدة عوامل مختلفة يكونون أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
1. عوامل متعلقة بالمريض

o وجود تاريخ لمرض ترقق العظم في العائلة تقدم العمر أن يكون الحنس أنثى انقطاع الطمث (الدورة الشهرية) في سن مبكرة قبل الخامسة والأربعين الحمل أكثر من 3 مرات على التوالي عدم الإرضاع مطلقا أو الإرضاع لمدة تزيد عن ستة شهوراو الولادات المتتالية ويوجد حاليا نساء وضعن اكثر من عشرة ولادات يتمتعن بصحة عالية جدا النساء اللواتي لم يحملن أو لم ينجبن أطفالا النحافة أو البنية الرقيقة
هنا تناقض في التشخيص كان يقول السبب هو عدم الارضاع وبعد السبب هو الارضاع اكثر من ستة اشهر ؟

وهناك تناقضات عدة في حين السبب الرئيس في هشاشة العظام هو نقص الكالسيوم وافراغ نخاع العظم من مكونات تغذيتة بسبب تناول الزيوت والدهون النباتية المصنعة في المعامل لما تحمله من مركبات سمية مسرطنة وخلوها تماما من الاملاح المعدنية الضرورية والفايتامينات والخمائر والانزيمات المتوفرة في الحليب خاصة في دسمه - E-K-A-D - والذي يفرغ من محتوياته هذه عند سحبه من الحيوان وتسويقه للاستهلاك من قبل البشر فيتم اضافة فايتامينات مصنعة صعبة الامتصاص والتمثيل اليه في حين فايتاميناته الاصلية تتلف والقسم المذاب في الدهن يذهب الى تصنيع مواد تجارية اخرى منه ؟ هذه الحقائق يحجبونها عنا كونها سبب امراضنا كل الامراض ومنها هشاشة العظام
عوامل تتعلق بنمط الحياة .
o قلة تناول الكالسيوم (أقل من جرام واحد يوميا) عدم ممارسة الرياضة التدخين تناول المشروبات الكحولية تناول القهوة بكميات كبيرة تناول الأطعمة الغنية بالألياف بكميات كبيرة انعدام أو قلة التعرض لأشعة الشمس .
هنا ايضا بضعة اكاذيب غير مستساغة مثل تناول الاطعمة الغنية بالالياف او القهوة الخ
عوامل مرضية أو تناول بعض الأدوية


o أمراض الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص الفشل الكلوي المزمن زيادة نشاط الغدة الدرقية زيادة نشاط الغدد جارات الدرقية تناول مركبات الكورتيزون (الأدوية الستيرويدية) تناول الأدوية المستعملة في علاج الصرع استعمال مميعات الدم (الهيبارين) الأمراض النفسية التي تؤدي إلى اضطراب الشهية وعدم انتظام تناول الطعام
هذه حقائق مستساغة ومقبولة ولكنها ليست عامة بل شخصية بموجب قابلية جسم كل انسان على حدى ومدى استجابته للامراض مثل امراض القلب والدم والسرطان والسكري الخ هذه الامراض لاتصيب الكل على الاطلاق لانها تختص بجسم انسان عن اخر وفق قوة تركيبة كل انسان وعلى حدى ايضا وقد اعتاد الطب ان يعمم ولايشخص الغاية ترويج تجارة مربحة على حساب الناس ؟ ووضع كل البشر تحت رحمة هذه التجارة وهي عملية استنزاف اقتصادي مرير ؟؟!!



نوئيل عيسى
30/7/2009

noeeleesa

المساهمات : 490
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى